سنتين سجنا نافدا للغيلاني بومراح وعائلته تناشد المنضمات الدولية

      Comments 0  

مبارك السمان
بعد أيام من الاعتقال في سجون البوليساريو الرهيبة أصدرت ما يسمى "محكمة ولاية بوجدور" مؤخرا حكما جائرا بسجن الغيلاني بومراح سنتين نافذة بعدما لفقت له تهما بتكوين عصابة اجرامية والعمالة للعدو دالك العدو الذي لم يكن سوى بلده المغرب الذي يحلم كل صحراوي بأرض لحمادة بالرجوع لأحضانه بعدما ملوا نظرة الشفقة ومد أيديهم للعالم كي يتسولوا الخبز والحلول.
 وقد بدا الغيلاني بومراح أثناء المحاكمة عاجزا على الوقوف والحركة نتيجة اصابته بجروح وكسر في احدى أضلعه أتناء الاعتقال التعسفي الذي تعرض له على أيدي مليشيات البوليساريو يونيو الماضي أتناء اقتحام بيته بمخيم العيون شرق مدينة تندوف.
وقد ناشدت عائلته كافة المنضمات الدولية للتدخل لانقاد ابنها الذي منعت مليشيات الرابوني نقله الى المستشفى رغم حالته الخطيرة.
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

وقفة تضامنية مع معتصمي الرابوني تنديدا بحجز خيامهم من طرف مليشيات البوليساريو

      Comments 0  


مبارك السمان
نظم العشرات من الشباب وقفة تضامنية مع المعتصمين امام مفوضية اللاجئين بالرابوني نددوا خلالها بعملية حجز خيام وأغراض المعتصمين الاسبوع الماضي من طرف مليشيات البوليساريو.
 وقد حمل المعتصمون المسؤولية للمجتمع الدولي الذي يبدو عاجزا امام اصرار الجزائر ومليشياتها انتهاك أبسط حقوق الانسان بمخيمات اللجوء جنوب تندوف كما عبر المتظاهرون عن تضامنهم المطلق مع المعتصمين أمام مفوضية غوت اللاجئين  للمطالبة بحقوق اللجوء التي تكفلها كافة المواثيق الدولية.
هذا وكانت مليشيات البوليساريو قد استغلت فترة الافطار وقامت بحجز الخيام وجميع ممتلكات المعتصمين الدين يخوضون اعتصاما مفتوحا امام مفوضية اللاجئين بالرابوني مند يناير الماضي وقد خلف الحادث حالة استياء لدى اسر المعتصمين ،حيت سارعت بتمكينهم من خيام جديدة ولوازم لاستكمال الاعتصام الذي يبدو ان امده سيكون طويلا وسط لا مبالاة المفوضية التي بدأت وكأنها تأتمر بأوامر قادة الرابوني.


إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

البوليساريو تنشر صورا لاطفال يؤدون الصلاة في ضيافة عائلات مسيحية

      Comments 0  

مبارك السمان
في محاولة بئيسة منها لتكذيب ما تطرقت له عدة جرائد وطنية حول عملية التنصير الممنهجة في صفوف الاطفال المغاربة القادمين من مخيمات لحمادة لقضاء عطلهم لدى اسر مسيحية باسبانيا نشرت صحف موالية لجمهورية الخيام البالية صورة لطفل من المستفيدين من برامج العطل الصيفية وهو يؤدي فريضة الصلاة بمنزل احدى العائلات المسيحية وزعمت هذه الصحف أن الاسر الاسبانية دأبت على اعانة هؤلاء الاطفال  على اداء واجباتهم الدينية وفق برنامج مسطر من قبل كشرط من شروط ايواء هؤلاء الاطفال.
جدير بالذكر ان العديد من العائلات الصحراوية بمخيمات تندوف قد سبق لها ان اشتكت من تصرفات ابناءها العائدين من قضاء العطل الصيفية في اطار برنامج العطل الذي ترعاه الكنائس الاوربية حيت يقضي ازيد من 5000 طفل عطلهم في ضيافة اسر مسيحية بأوروبا واسبانيا على الخصوص في غياب تام للمراقبة حيت يتعرض هؤلاء الاطفال الى اخطار عديدة كالتنصير والاغتصاب.

إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

قصة "خديجة يكبر " بين العبودية والاغتصاب بمخيمات تندوف

      Comments 0  

مبارك السمان
 ضحية أخرى تنضاف الى العديد من حالات العبودية التي تزكم الانوف بمخيمات لحمادة جنوب تندوف وسط صمت رهيب من طرف جمعيات وصلت حد التخمة من اموال بترول الشعب الجزائري، لتغض الطرف عن انتهاكات جسيمة في حق اطفال ونساء لا ذنب لهم سوى انهم وجدوا قدرا بهذا المكان تحت وصاية دولة قيل انها تدافع عن حقوق الانسان في دول الجوار، في وقت تستعبد فيه آلاف الصحراويين لعقود من الزمن في مخيمات احكمت اغلاقها وقطعت أوصالها بالحواجز الرملية.
اسمها "خديجة يكبر" استعبد أبويها بعد هروبهما من جحيم مخيمات تندوف في اتجاه حياة البدو بمنطقة ميجيك(المنطقة العازلة)..انطلقت الام من المخيمات للالتحاق بأخيها الغير الشقيق أملا في حياة أفضل بعيدا عن جحيم مخيمات الانتظار لتجد نفسها بين عشية وضحاها "عبدة" لدى اخيها بضغط من زوجته حيت اجبرتها على الرعي في صحراء قاحلة لا ما فيها ولا حياة وشاءت الاقدار ان تولد خديجة بهذه المنطقة القاحلة في احد ايام صيف 1984 وفتحت عينها على حياة قاسية وعلى المحن التي قاساها ابويها وبدأت خديجة تكبر شيئا فشيئا وعين سيدها(خالها) لا تفارقها وتترقبها حتى صارت فتاة رغم نحافة جسمها إلا ان سيدها رأى فيها ما يشبع نزواته الحيوانية بعيدا عن اعين زوجته وأبناءه في صحراء لا متناهية او خلسة تحت جنح الظلام بعد ان يتسلل من فراش زوجته ليلا ليغتصبها تحد التهديد والوعيد.
 حبلت خديجة وأنجبت طفلها البكر من سيدها (خالها) وسط حسرة من أبويها الدين لم يعد بيدهما حيلة سوى الهروب وترك ابنتهما خديجة في قبضة هذا الوحش الادمي الذي اعاد الكرة مرات عديدة انجبت على إثره خديجة وليدها التاني من السيد الخال.
خديجة التي امتهنت الرعي نهارا وإشباع نزوات سيدها ليلا تمكنت من الهروب بمعية أبناءها بمساعدة جمعية تعنى بالعبودية داخل مخيمات تندوف بعد 30 سنة من جحيم الاسترقاق والاغتصاب لتبدأ حياة جديدة بدايتها بصباح يتنفس بإشراقة نهار جديد  يحمل بين نسماته  الكثير من الأمل الذي يبدو أنه سيصطدم بكثبان رملية وحواجز عسكرية أقامتها الجزائر ومليشياتها بالرابوني خوفا من تسلل الصحراويين لمعانقة الحرية المسلوبة والكرامة المداسة تحت اقدام عصابات البوليساريو.



إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الغيلاني بومراح يحكي عن أساليب مروعة للتعذيب بسجون البوليساريو

      Comments 0  

مبارك السمان
دائما على درب الديمقراطية التي وعدت بها الجزائر وصنيعتها البوليساريو الصحراويين الذين ساقتهم ظلما الى ارض لحمادة الرهيبة.. اليوم قصة أخرى من قصص الرعب من داخل سجون الرابوني يحكيها الشاب الغيلاني بومراح الذي اعتقل مرات عديدة وزج به في سجن الذهيبية الرهيب وذاق انواع والوان العذاب الشديد على يد وحوش مفترسة  التهمت احلام الصحراويين وساقتهم بعيدا عن وطنهم الام حيت الظلم والقهر يتحدان على الصحراويين المحاصرين على ارض لحمادة في خيام الانتظار جنوب تندوف.
...(عن خط الشهيد). اليكم رسالة الشاب الغيلاني لحسن بومراح
فجر يوم 17/ 06/ 2014 تم انتهاك حرمة منزلي الكائن بدائرة الحكونية مخيم العيون دون مبرر قانوني ، اذ اقتحم علي المنزل من طرف عناصر الشرطة وانا نائم مع زوجتي وأطفالي، ولم يتركوا لي الفرصة حتى لارتداء ملابسي، وأثناء اقتحامهم علي المكان كاد احدهم اي يدوس رأس ابني الصغير ، وما ان دفعته عنه حتى هجموا علي ورموني في احدى سياراتهم معصب العينين ومكبل اليدين ونقلوني الى مدرسة الشرطة ” بالكورسو”. وما ان وصلت حتى انهالوا علي ضربا تسبب في اصابة ضلعين من ضلوعي، حيث كسر احدهم وخرج الاخر عن مستوى العمود الفقري، بعد ذلك بدأ التحقيق وكانت التهم الموجه لي هي العمالة، وحرق مقر الشبيبة بولاية السمارة، حيث جردوني من ملابسي وعرضوني للتعذيب بواسطة عملية العمود المائل، وطلبوا مني الاعتراف بالتهم وامام رفضي الاعتراف بالتهم التي لم ارتكبها، كرروا العملية عدة مرات.
ثم كبلوني مرة اخرى وعصبوا عيني، و اخذوني الى سجن الأحداث مكثت في الزنزانة قرابة نصف ساعة ثم نقلت الى التحقيق ولم تترك كلمة سب وشتم الا وجهت لي، وامام عدم اعترافي بالتهم الموجهة الي كررت العملية عدة مرات التي كنت خلالها معصب العينين وفي احداها اضرب احدهم رأسي مع الحائط ضربة افقدتني وعيي مما ادى الى اصابة اذني التي لا اسمع منها الان والمصابة بالتقيح.
وفي حدود الواحدة ليلا اخذوني الى مستشفى الجراحات واقتادوني الى قسم الاشعة، و هنا اكد لهم صاحب القسم بعد الفحص ان احد ضلوعي مكسور والاخر خارج عن العمود الفقري، ثم حقن لي حقنة ووضع لي بعض الضمادات وطلب منهم نقلي الى طبيب مختص في جبر الكسور، لكن ذلك لم يحدث بل اعادوني الى سجن الاحداث وواصلوا معي التحقيق الى ساعة متأخرة من الليل حيث نقلوني الى مدرسة الشرطة.
وفي صباح اليوم الثاني اعادوني الى سجن الأحداث حيث قابلت قاضي التحقيق الذي كررلي التهم المذكورة وتشبثت ببراءتي منها ، بعدها قابلت وكيل الجمهورية وطلبت منه تفسيرا لانتهاك حرمة منزلي واقتحامه دون اذن قانوني، وطلبت منه تقديمي لفحص طبي بعدما ذكرت له الاصابات التي تعرضت لها لكني لم اتلقى اي فحوصات حتى الان، لأن الكل ليسوا الا بيادق في يد الجلاد الكبير زعيم الفساد محمد عبد العزيز، بعد ذلك قال لي اني سأدخل السجن في انتظار المحاكمة بتهمة المساهمة في حرق مقر الشبيبة بولاية السمارة والعراك مع شرطي. هناك ايضا شاب يدعى محمد امبارك محمد سالم، تم القبض عليه في مساء اليوم الذي قبض علي فيه، وتعرض هو الاخر للتعذيب و فقد اصيب على مستوى المثانة وكان يتبول الدم وقد سمعت صراخه من شدة الام اثناء التبول عدة مرات . وقال لي انه هدد بالاغتصاب اثناء التحقيق..
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

جميع المواد الواردة في هذا الموقع حقوقها محفوظة لدى المستقبل الصحراوي .