هذا المقال لا ينصح بقراءته من طرف الجزائريين فنحن لا نريد كدم إزيك آخر

      Comments 0  


صحراوي من المخيمات...
إن مصيبتنا نحن الصحفيين الصحراويين في القلم، إذ بعد كل أوجاع التأمل، و القراءات المتعددة نجد أنفسنا نجذِّف بذلك القلم عُرَات تحت نَدَى الحُمْقِ الجزائري الذي يحرِّك رمالنا، و يدفعنا لنزهد الوطن و اللجوء و الكتابة، و نقلع عن كل شيء، غير أن الأمر عسير جدا، إذ هو يشبه رغبة المدخن في الإقلاع عن إدمانه مع كل سيجارة يراها الأخيرة...، فمن ينوب عنَّا ليخبر النظام الجزائري، المصاب بأعراض "البومديانية"، أنه أفلس، و أغرق سفينة الصحراويين في رمال تندوف.ا
لمن المخزي فهم  ما حدث في الجامعة الصيفية لبومرداس، و كم هو مهينا هذا التوشح برداء الذل، إذ جرَّني ترابط الأحداث مُذْ خرج شبابنا يطلب الإستجمام في شواطئ بومرداس إلى ظهوره في مطار محمد الخامس مُتَوَتّرًا و منزعجا من السلطات هناك، مرورا بما شاهدناه جميعا على القنوات الجزائرية التي بثت صور أبنائنا يجمعون قمامة المصطافين، كل هذا و ذاك جعلني مضطرّا للحديث عما يدور في طنجرة الضغط العالي الجزائرية، و التي دونما شك، توشك أن تكرر خطأها السابق حين كلف شعبنا سنة 2010، فاتورة ثقيلة أمام المجتمع الدولي.ا
الجزائر اليوم تتطور سلبا، و تكاد تَبِينُ عن حقدها الغريب إتجاه أبنائنا الصحراوين، فسلوكها معهم بدأ يَحِيدُ عن اللُّطف، و كأنها تطلب اليوم مقابلا عما قدمته لنا، و نحن نعجز عن الدفع لها، لتجدنا نستسلم من جديد لخبث تدبير جنرالاتها، الذين يسابقون الثواني لإعداد مأساة جديدة تزهق الأرواح، سيرا على ما حدث في سنة 2010 السوداء، حين غرقت "العيون" في ظلام  الحقد الجزائري الذي حقن لأبنائنا في ذات الجامعة الصيفية و جعلهم لا يفرقون بين العدو و الصديق، حتى تلطخت أيدينا بدماء إخواننا المسلمين، و أقول إخواننا المسلمين لأن هذا قَدَرٌ لا زور و لا زيغ فيه، فقد نختلف في المبادئ و القناعات، لكن ما يوحدنا أكبر مما يفرقنا.ا
و بالعودة إلى رحلة الإصطياف و التي كانت حسب الشباب الذي شارك فيها، رحلة تكوين شبه عسكرية، حصل فيها أولادنا على آخر صرخات الموضة القتالية المستوحات من المسلسل "الهيتشكوكي- الداعشي"، بعد أن تعرضوا لعملية سطو فكرية ربما هي الأبشع في تاريخنا الصحراوي الحديث، في محاولة مريضة بالخجل الجزائري الذي يحب عدم الظهور أمام المغرب بصورة الجار الخبيث، و يسمح لنفسه بقتل أبنائنا سواء في مواجهات غير متكافئة مع القوات المغربية النظامية أو داخل السجون حيث الموت يصنع مجده على حساب المغرر بهم.ا
فمن ينقد أبنائنا من خبث هذا المخطط، و كيف نبلغ العدو المغربي أن أبنائنا ضحايا وجب إسقاطهم من هذا الصِّراع، فالوطن ضاع منا منذ زمن، في لحظة قبولنا الخروج منه و اللجوء إلى تندوف، و كل أمانينا اليوم أن نعيش بسلام في عصر توازن الرعب بين المغرب و الجزائر
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

إحصاء اللاجئين بمخيمات تندوف الحاجة الإنسانية الملحة

      Comments 0  


الدكتور سعد الدين العثماني
حالة ساكنة مخيمات تندوف من بين وضعيات اللاجئين التي طال أمدها والأكثر كارثية في العالم. إنها حالة شاذة وفريدة من نوعها في تاريخ المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابع للأمم المتحدة.
وإذا كانت المفوضية تعتبر إحصاء اللاجئين حقا أساسيا ووسيلة هامة لحمايتهم، وآلية فعالة لجدولة وتصميم مشاريع العناية بهم، فإنه بعد قرابة أربعة عقود من نفيها القسري في صحراء لحمادة في الجنوب الشرقي للجزائر، لازالت ساكنة مخيمات تندوف الوحيدة في العالم التي لم يشملها التسجيل والاحصاء على الرغم من أحكام اتفاقية جنيف لسنة 1951 حول وضعية اللاجئين وولاية المفوضة العليا للاجئين.
وبهذا الصدد، فإن المفوضية قدمت رسميا طلبات للحكومة الجزائرية في 1977، 2001، 2003 و2005 لتمكينها من إجراء عملية إحصاء السكان الصحراويين "اللاجئين" في مخيفات تندوف.
وقد قدم المغرب أول طلب لإحصاء سكان مخيمات تندوف في أكتوبر 1976، عندما طلب الوفد المغربي من اللجنة التنفيذية للمفوضية "القيام بإحصاء مناقض للصحراويين الأصليين لتحديد عددهم بدقة". وفي 22 فبراير 1977 بعث المفوض السامي رسالة للأمين العام للأمم المتحدة بخصوص مسألة إحصاء السكان بمخيمات تندوف، وفيها يقول: "يحدوني أمل صادق في أن التعداد المقترح للاجئين الصحراويين من شأنه أن يسهم بشكل كبير في تشجيع التوصل إلى حل مرض لهذه المشكلة الشاملة".
وفي 11 مارس 1977 أكد الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته الموجهة للمفوضية ما يلي: "أنا أتفق معك في التفكير أنه إذا كانت الحكومات الثلاثة لكل من الجزائر وموريتانيا والمغرب على استعداد لقبول فكرة إحصاء تنظمه الأمم المتحدة، إنها ستسهم بالتأكيد نحو حل الوضع الصعب السائد في المنطقة. ولكن يبقى السؤال من منهم على استعداد للقيام بذلك ؟".
في 27 أبريل 1977 يوجه الأمين العام للأمم المتحدة رسالة للمفوضية يبين فيها قبول السلطات الجزائرية بأن تقوم المفوضية بإحصاء للاجئين من أجل مقارنة ذلك مع الإحصائيات التي قامت بها السلطات الاسبانية في 1974. وأكدت الرسالة كذلك أن المغرب وموريتانيا لم يعترضا على الإحصاء. نفس الرسالة تطلب من المفوضية أخذ التدابير المناسبة من أجل بداية الإحصاء.
مباشرة بعدها وفي 18 ماي 1977 أرسلت المفوضية السامية لحقوق اللاجئين مذكرة للبعثة الدائمة للمغرب والبعثة الدائمة للجزائر في جنيف موضحة أن الأمين العام للأمم المتحدة طلب من المفوضية إحصاء "اللاجئين". وأوضحت المفوضية بأن الإحصاء سيسهل "تحديد الصحراويين انطلاقا من المعطيات التي ساهمت في الإحصاء الذي قامت به إسبانيا في 1974 والذي تم إبلاغه للأمين العام للأمم المتحدة". نفس المذكرة الشفوية توضح التدابير، الموارد البشرية والوسائل اللوجستيكية المطلوبة لعملية الإحصاء. المذكرة الشفوية تشير بأن المفوضية تود أن تقوم بعملية الإحصاء في أحسن المواعيد الممكنة وتطلب من السلطات الجزائرية بإبداء أي اقتراحات هادفة حول هذا الموضوع. وفي 30 ماي 1977 أعطت السلطات المغربية الموافقة على الإحصاء في رسالة موجهة للمفوضية، لكن ليس هناك أي موافقة كتابية من الطرف الآخر في أرشيف المفوضية.

‎قامت المفوضية (بتعاون مع برنامج التغذية العالمي PAM) سنتي 2004 و2008 بدراسة تثير عمليات الغش في تدبير المساعدات الموجهة "للاجئين" وتضع علامة استفهام على تضخيم عدد "اللاجئين" في المخيمات. وتقرر بعدها، بتوافق مع برنامج التغذية العالمي، مراجعة العدد التقديري لسكان المخيم المحتاجين للمساعدة من 160 ألف كما تطلب جبهة "البوليزاريو"، إلى 90.000 حالة بداية من 1 شتنبر 2005. ونصت المفوضية على أن هذا الرقم سيشكل أساس عملها في انتظار السماح لها بالقيام بعملية الإحصاء.
‎في 7 غشت 2006 وجه المفوض السامي السيد غوتريس Gutterres رسالة يطالب السلطات الجزائرية بإجراء إحصاء لسكان مخيمات تندوف. لكن الجواب الذي ورد منها على المفوضية في 22 شتنبر 2006 حمل رفضا واضحا على أساس أن مسألة إحصاء اللاجئين "لا تنفصل عن مخطط السلام...".
بقي المغرب يطالب بالإحصاء بوصفه إجراء ذا بعد إنساني وحقوقي بالأساس، ففي 28 يناير 2011 أحاط وزير الشؤون الخارجية المغربي المفوض السامي بالموضوع، وطلب منه التدابير المتخذة من طرف هيئته لوضع نداء الأمين العام للأمم المتحدة، بخصوص إحصاء سكان مخيمات تندوف والمقابلات الفردية، حيز التنفيذ.
وفي 15 يونيو 2011، السيد المفوض السامي يراسل الوزير المغربي للشؤون الخارجية ليعلمه بأنه أثار مسألة الإحصاء مع السلطات الجزائرية، بدون الحصول على جواب حول هذا الموضوع. وفي 6 مارس 2013 الوزير المغربي للشؤون الخارجية والتعاون يوجه رسالة للأمين العام للأمم المتحدة يذكره فيها بحتمية الإحصاء لأسباب إنسانية وحقوقية وأخرى تتعلق بالسلامة والأمن. فالعالم لا يعرف اليوم كم هو العدد الحقيقي للاجئين، ولا يعرف إن كانوا ينحدرون فعلا من الأقاليم الصحراوية المغربية أم من دول أخرى في الجوار، وخصوصا مع تصاعد الهجرة السرية في المنطقة.
وواصلت المملكة المغربية مساعيها في إطار أجهزة المفوضية السامية، وفي اتصالاتها المختلفة مع مسؤولي الدول الكبرى من أجل السماح للمفوضية بالقيام بواجبها في بالإحصاء، وتمتيع ساكنة المخيمات بالحماية الإنسانية الدولية والاستفادة من الحلول المتبعة في إطار استجواب فردي. وكان من نتائج الجهود المغربية في هذا المجال أن بقيت تقارير الأمين العام للأم المتحدة تؤكد طيلة السنوات الأخيرة كما يلي: "وريثما يتم تسجيل اللاجئين في المخيمات القريبة من تندوف، ظلت المساعدة الإنسانية المقدمة من المفوضية وبرنامج الأغذية العالمي قائمة على أساس مؤشر تخطيط سكاني بالغ 000 90 شخص من الفئات الضعيفة من اللاجئين، حيث يقدم برنامج الأغذية العالمي 000 35 حصة غذائية للأشخاص ذوي الحالة التغذوية السيئة في المخيمات" (تقرير 2014).

‎كما يطالب مجلس الأمن للسنة الثالثة على التوالي، في قراره الخاص بقضية الصحراء، المندوبية السامية للاجئين بإحصاء ساكنة المخيمات في تندوف، وسجل ذلك في ديباجة القرارات 1979 (2011)، و2044 (2012)، و2098 (2013)، و2152 (2014). وفي هذا الأخير تقرأ: "وإذ يكرر طلبه الداعي إلى النظر في تسجيل اللاجئين في مخيمات تندوف للاجئين، وإذ يدعو إلى بذل جهود في هذا الصدد". فهل لم يصل الأوان بعد لنرى التوصية الأممية مطبقة على أرض الواقع؟
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

المغرب: عملاء الجزائر يرفضون التفتيش بمطار دولي

      Comments 0  

 الدار البيضاء 23 غشت 2014 
 في الوقت الذي تعرف فيه العديد من مطارات العالم إجراءات أمنية مكثفة وتفتيش المسافرين وأمتعتهم بجميع الوسائل المتعارف عليها دوليا، للحيولة دون تهريب الأسلحة والمخدرات والبشر، ومن أجل الحيلولة دون وقوع أعمال إرهابية. أصر بعض العملاء المغاربة للجزائر مباشرة بعد عودتهم من تربص في الجزائر دام طويلا، الخضوع لهذه الإجراءات الحدودية المعمول بها في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء المغربية وذلك يوم الجمعة، علما أنهم قاموا بنفس الإجراءات عند مغادرتهم مطار الجزائر، وتعامل هؤلاء المسخرين مع موظفي وشرطة المطار بطريقة خالية من اللباقة والمدنية. وإذا كان هذا التصرف اللامدني لهؤلاء الأشخاص الهادف إلى القيام بعمليات استفزازية في المغرب، وتطبيق توجيهات جزائرية في اختلاق مناوشات مع السلطات الأمنية المغربية فإن هذه الأخيرة مطالبة بتطبيق القانون بدون هوادة.
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

جرأة قيادة البوليساريو على الفساد

      Comments 0  
هذه الصورة التقطت في العاصمة الموريتانية نواكشوط، ويظهر فيها صهريج مياه كتب عليه باﻻسبانية: جمعية اشبيلية مع الشعب الصحراوي، وفي الوجه اﻵخر رسم علم البوليساريو مما يثبت ان هذا الصهريج من قوافل الدعم اﻻنساني التي تصل الى مخيمات الﻻجئين الصحراويين بتيندوف. و ما كان هذا الصهريج ليبقى بعلومه الظاهرة لوﻻ ثقة القائد الذي اختلسه بأنه لن يتعرض للمساءلة، و ثقة منظمة البوليساريو بأنها محصنة ضد المساءة من المنظمات الداعمة لﻻجئين الصحراويين.
ففي الصائفة الفائتة رفضت الهيئات الرقابية للبوليساريو التحقيق في اختفاء 31 شاحنة صهريج مياه، بعد ان اثبت برلمانهم اختفاءها في ظل العجز الحاد في تغطية المخيمات بالماء الصالح للشرب. حيث تستفيد العائلة في المخيمات من 1000لتر فقط كل 25 يوما في عز الصيف الذي يبلغ فيه معدل درجة الحرارة 45 درجة.
مصطفى سلمى
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

اختلاف في تفسير مهام المينورسو بالضرورة يعطل توسيع صلاحياتها

      Comments 0  

عبد الفتاح الفاتحي

باتت بعثة المينورسو ترهق المغرب سياسيا ودوليا وعسكريا في الصحراء، وهي بذلك تهدد موقفه التفاوضي، حين يراد لها توسيع صلاحياتها غير تلك التي أنشئت من أجلها. ولأن بعثة المينورسو لم تعد تجد ما تبرر به بقاءها ولا أهميتها لتكون لها سلطة فرض حل لنزاع عمر طويلا، فإنها تريد امتلاك سوط الورقة الحقوقية لممارسة الكثير من الضغط على الأطراف لتقديم تنازلات خلال مفاوضاتها المرتقبة في المستقبل.
وحيث إن مدعاة التوسيع من الناحية القانونية يحتاج إلى تكييفات دقيقة، وكذا لأن الأطراف لا تريد التوسيع انطلاقا من رؤية الأمم المتحدة، فإن الجدل الدبلوماسي المثار حولها اليوم بات يتمحور حول ما هي اختصاصاها التي أوجدت من أجلها، وهو ما يزيد من تعقيد الأمم المتحدة التي أوصى أمينها العام على ضرورة تعزيز إجراءات مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء.
وإذ يحدد السفير المغربي لدى الأمم المتحدة عمر هلال مهمة المينورسو في ثلاث نقط، مراقبة وقف إطلاق النار، وخفض مخاطر انفجار الألغام والبقايا المتفجرة الناجمة عن الحروب، وتشجيع إجراءات الثقة ومساعدة المندوبية السامية للاجئين، وخاصة في إطار الزيارات العائلية، فإن ممثل جبهة البوليساريو لدى الامم المتحدة، احمد البوخاري رد بأن المهمة الاساسية لبعثة الامم المتحدة إلى الصحراء تتمثل في تنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء.
إن اختلاف الطرفين حول تفسير مهام بعثة المينورسو سيعقد من ظهور أي مقترح أممي يقضي بتوسيع صلاحيتها على الأقل في الأمد القريب فضلا عن لغة الخطاب شديدة اللغة التي بعث بها المغرب لموقفه إلى الأمم المتحدة، مما يعسر أي أفق لتداول غاية التوسيع كما يهندسها كريستوفر روس.

إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

صقور الصحراء المغربية تطيح بالعديد من معاقل الانفصاليين

      Comments 0  

مند شهور دشنت مجموعة من القراصنة المغاربة يسمون أنفسهم صقور الصحراء المغربية هجمات عديدة على عدة مواقع للانفصاليين وحصلت على معلومات كتيرة تكشف خارطة تحركات هؤلاء الانفصاليين عبر التراب الوطني معلومات قال عنها أفراد المجموعة أنها معلومات حساسة ووعدت بنشرها في التوقيت المناسب . 
وقد تمكنت المجموعة أيضا في اختراق موقع ميزيرات الاعلامي التابع للانفصاليين وقامت بمسح كلي لارشيف الفيديوهات على اليوتوب واختراق بعض صفحاتهم على تويتر وفايسبوك قبل أن يعيد الانفصاليون استراع الموقع الاليكتروني مما تسبب في خلل تقني اضطرت معه ميزيرات توقيف نشاطها لاسبوع.
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

جمعيات اسبانية تثور ضد فساد تمثيليات البوليساريو واستغلال الأطفال بالخارج

      Comments 0  

مبارك السمان
نظمت عدة جمعيات اسبانية مدعمة للبوليساريو وقفة احتجاجية حضرها المئات من الأشخاص بساحة ميريدا باسبانيا مطالبين بتوقيف إحدى ممثلات البوليساريو"فاطمة ابراهيم" باسبانيا وبالكشف عن مصير الأموال الطائلة التي تلقتها كاعإناة من بلدية المدينة ومن بعض الجمعيات الإنسانية باسبانيا.
كما شجب المشاركون في ذات المظاهرة التي شارك فيها أيضا العديد من أطفال المخيمات صمت السلطات المسؤولة بالمدينة وطالبوا القضاء الاسباني بالتحرك للتحقيق في خروقات بالجملة ترتكبها هذه التمثيليات على التراب الاسباني مستغلة برنامج ما يسمى ب"عطل السلام" لمراكمة ثروات على حساب معاناة هؤلاء الأطفال وعائلاتهم بمخيمات تندوف.
هدا وقد وتطرقت العديد من الصحف الاسبانية للخبر واتهمت جبهة البوليساريو وممثليها بالاغتناء على حساب المساعدات التي تقدمها هده الجمعيات حيت بات العديد منهم يمتلك عقارات وأموال كبيرة بأوروبا، كما أشارت هده الصحف إلى منطق الولاءات والقرابة كمعايير تغلب على تعيين هؤلاء المسؤولين بجبهة البوليساريو باوروبا، وأكدت  أن انعدام المسؤولية والمحاسبة تسبب في خلق وضع التسيب الحالي الذي تعرفه هذه التمثيليات واستغلال المناصب من أجل نهب المساعدات الموجهة للصحراويين بمخيمات لحمادة جنوب الجزائر.

إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

مخيمات تندوف تشتعل بمواجهات قبلية بين قبيلة السواعد والمودنين

      Comments 0  

مبارك السمان
عرفت مخيمات لحمادة وبالضبط مخيم العيون شرق مدينة تندوف أول أمس مواجهات عنيفة بين قبيلة الركيبات السواعد وقبيلة الركيبات المودنين التي ينتمي اليها سالم البصير القيادي في تنظيم البوليساريو واستعملت فيها الاسلحة البيضاء والهراوات، كما أسفر الحادث عن عشرات الجرحى حالة أحدهم حرجة ،قبل أن تتدخل مليشيات البوليساريو التي انتصرت لقبيلة الركيبات المودنين.
وأفاد شهود عيان أن الاشتباكات قد اندلعت على خلفية اتهام شخص من قبيلة الركيبات السواعد احد الموالين لسالم البصير من قبيلة الركيبات المودنين بالتحرش بزوجته سرعان ما تطور الامر الى اشتباك بين الطرفين امتدت الى كافة فضاء المخيم بعد تدخل افراد قبيلة الطرفين قبل أن تتدخل مليشيات البوليساريو وتعتقل احد الشباب من قبيلة الركيبات السواعد، مما تسبب في مزيد من الاحتقان لدى أفراد قبيلته الدين بادروا بالهجوم على مقر هذه المليشيات في محاولة لتخليص ابنهم من قبضتها. وفي معرض تعليقه على هذه الأحداث اعتبر عبد الفتاح الفاتحي المحلل السياسي والخبير المختص في قضية الصحراء أن مثيل هذه الأحداث ذات النزعة القبلية سيتصاعد بصورة كبيرة بدليل أن هذه الأحداث هي نتاج لأحداث أخرى.
 وأضاف أن الحادث يعد الأكمة التي تخفي غابة التناقضات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحالة العزلة التي تتخبط فيها جبهة البوليساريو، تناقضات لا تستكين إلا بتقسيمها إلى فصائل متناحرة في المستقبل القريب، وخاصة بعد أن تنهي الدورة البيولوجيا الرموز القيادية والمؤسسة لجبهة البوليساريو.
 وشدد الخبير في ملف الصحراء بأن جبهة البوليساريو لم تطور اسلوب إدارتها الإدارية السياسية بأن عمقت هيمنة النزعة القبلية التي أعاقت أي توافقات سياسية لحل نزاع الصحراء خلال اجتماعاتها مع الوسيط الأممي كريستوفر روس المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء
. وأبرز أن جبهة البوليساريو وإذ تواصل هيمنتها السياسية والإدارية على المخيمات بالمنطق القبلي في توزيع النفوذ وتقاسم الثروات والمساعدات الغذائية وتسلق المناصب السياسية وهو ما من شأنه أن يخلق مزيدا من الشرخ داخل الصف الاجتماعي والسياسي للبوليساريو،ولهذه التناقضات التي تجعل من البوليساريو لاديموقراطية ولن ترق إلى مستوى الممارسة المدنية والقبلية يبقى مقترح الحكم الذاتي الذي تقدمت به المملكة المغربية هو الاقدر على تجاوز هده التمايزات القبلية نحو ممارسة ديموقراطية ومدنية.
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

جميع المواد الواردة في هذا الموقع حقوقها محفوظة لدى المستقبل الصحراوي .